مدرسة الحب الألهي

أن أتصرف كالعارفين – د.هانيبال يوسف حرب – كتاب منحني حبك

أنْ أتَصَرَّفَ كَالْعَارِفِيْنَ

 

15- مَنَحَنِيْ حُبُّكَ ..

أنْ أتَصَرَّفَ كَالْعَارِفِيْنَ الْوَاقِفِيْنَ .

وَ أنَّ ضِيَائِيْ ألِفٌ يَصِلُ إلَى عَرْشِ الْاسْتِوَاءِ .

وَ أنْ  أسْتَقِيْمَ كَقَصَبَةٍ خَضْرَاءَ و َإنْ كَانَتِ الْأرْضُ جَرْدَاءَ .

وَأنَّ لِفِكْرِيْ وَثْبَةَ رِيْحٍ تَتَنَاغَمُ مَعَ الْمُقَدَّسَاتِ .

وَ أنْ أكُونَ مَطَرَ رَحْمَةٍ مُقَدَّسَةٍ عَلَى الْعَالَمِ .

وَ أنْ يَكُونَ طُمُوحِيْ أكْبَرَ مِنْ قِياَسِ الْغُرْفَةِ .

وَ أنْ أُجَسِّرَ كَلِمَاتِيْ فَتَرْبِطُ بَيْنَ الْعَوَالِمِ .

و َأنْ أطَهِّرَ مَآقِيَ الْكَلَامِ فَإنَّهَا مَجَارِي الْقُرْءَانِ .

وَ أنْ أطَهِّرَ الْأنَامِلَ فَإنَّهَا حَامِلَاتُ قَلَمِ الْعِشْقِ .

وَ أنْ أتَمَاهَى مَعَ قَوْسِ الْأمَانِ فِيْ سَمَاءِ الْعِرْفَانِ .

وَ أنْ أنَامَ تَحْتَ سَطْوَةِ الْحُلْمِ نَوْمَ طَالِبِ عِلْمٍ .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى