مدرسة الحب الألهي

معارج الإرادة – د.هانيبال يوسف حرب – كتاب والله بحبك

مَعَارِجُ الْإرَادَةِ

 

رَفْرَفَتْ أجْنِحَةُ الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ وَطَارَتْ تُكْمِلُ انْسِيَابَهَا فِيْ طَيَّاتِ الْمَوْجِ الْمَكْفُوفِ ..

تُطَالِعُ مَعَارِجَ الْإرَادَةِ مِعْرَاجَاً بَعْدَ مِعْرَاجٍ ..

تَتَعَاقَبُ فِيْ مَعَارِجِ الْآيَاتِ تِلْوَ مَعَارِجِ السُّوَرِ ..

بَيْنَ مَعَارِجِ الْحُرُوفِ عَلَى رَفَارِفِ الْأسْمَاءِ ..

تَنْهَلُ مِنْ تِلْكَ الْحَقَائِقِ ألَامِيْسَ الرَّقَائِقِ ..

تَسْبَحُ فِيْهَا وَتُسَبِّحُكَ بِهَا .

حَبِيْبِيْ ..

أرَدْتُكَ بِمِلْءِ إرَادَتِيْ .. ؛ وَأحْبَبْتُكَ فَحَيِيْتُ ..

فَإنَّ سَادِنَ الْإرَادَةِ فِيْ بُطُونِ كُلِّ مُرَادٍ يُنَفِّذُ مَا تُرِيْدُ فِيْ أعْيَانِ الْعَبِيْدِ ..

رِدْنِي .. زِدْنِي .

مِنْ رِحْلَةِ ( الْحُبُّ الْإرَادِيُّ )

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى