مدرسة الحب الألهي

أن يكون لحبي خواص – د.هانيبال يوسف حرب – كتاب منحني حبك

أنْ يَكُونَ لِحُبِّيْ خَوَاصٌّ

39- مَنَحَنِيْ حُبُّكَ ..

أنْ يَكُونَ لِحُبِّيْ خَوَاصٌّ كَخَوَاصِّ الْحُرُوفِ .

وَ أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ إخْلَاصَاً .

وَ أنْ يَكُونَ لِحُبِّيْ لَكَ خَلَاصٌ يَخْلَعُ الْعَلَائِقَ كَمَا تَخْلَعُ الرُّوحُ الْجَسَدَ .

وَ أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ فَيَّاضَاً كَحُرُوفِ الْإمْدَادِ .

وَ أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ كَالتِّيْنِ مُمْتَلِئَاً بِبُذُورِ الْحُبِّ يَنْثُرُهَا حَيْثُ وَقَعَ .

وَ أنْ يَكُونَ حُبِّيْ لَكَ بِشُعُورِهِ بَسِيْطَاً كَجَوْهَرِ الْأشْيَاءِ .

وَ أنْ يَكُونَ حُبِّيْ غَنِيَّاً كَحُبٍّ أنْتَجَهُ الرِّضَى .

فَإنَّ حُبَّاً غَنِيَّاً بَسِيْطَاً مُمْتَلِئَاً فَيَّاضَاً مُخْلَصَاً مُخْلِصَاً وَ لَهُ خَوَاصٌّ

يَلِيْقُ بِسُمُوِّ حُبٍّ مَلَكِيٍّ .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى