مدرسة الحب الألهي

الحب المكتوب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحب المكتوب

1- قصائد وكتابات على مواقع الشبكة العنكبوتية :                                               

ظهر سماحة علَّامة الديار الشامية الشيخ د.هانيبال يوسف حرب بغزله ومناجاته الودية  بشكل مخطوط وموثّق كتابياً .                                                                    

فلقد عرفنا لسماحته أشعاراً مكتوبة على المواقع الإلكترونية ، تتنوع مواضيعها بين آهاتٍ واحتفالات ، منها الطويل الممتع ومنها القصير المشبع ، فالكتابة والتوثيق لم يقيّد الأشعار والغزل والمعارف الودية بقالب أو نموذج واحد ؛ وإنما يتمتع المتذوق لأشعاره بتنوع فريد يشوقه للتنقل وغرف المزيد .                                                                    

وتكمن أهمية الحب المكتوب على الصفحات ورقياً أو إلكترونياً لتسهيل دراستها وتحليلها والاطلاع عليها من قبل الباحثين أولاً ، ومن قبل أصحاب الذوق القرائي والمطالعة .
ولأصحاب الاقتباسات ، فذلك الأسلوب المكتوب مفيد لهم ، كما أن ذلك يسهل تناقلها عبر وسائل الاتصال الاجتماعية التي تعتمد الكتابة ، وإضافة لذلك نذكر المنتديات والصفحات الحوارية .  
وتفيد كتابة الأشعار والغزل والآهات في توثيقها تاريخياً ، حيث أن هذه الطريقة توفر مراجع وأمثلة تسهل تأريخها ، فبعض مدارس الحب القديمة أشعار أصحابها قليلة جداً وتكاد تكون نادرة ، مما يصعب معرفة أبعاد وأذواق العالِم المحب في ذلك الزمان .

وإن أشعاره المكتوبة وضعت تحت مسمىّ عواطف للحبيب الأول ، ومن أشعار
 سماحته :

بسم الله الرحمن الرحيم

إن كنت سألقاك غداً

إن كنت ســــــألقاك غدا

فلما لا يأتـــــي الغد اليوم

إن كنت أغرق في نـــورك

فلما علمتنــــــي العوم

من قال إني أحـــب نجاتي

مـــــن بحر نورك اليوم

أحيا ……..أو ………أموت

أو الزمـــــــن يفوت

لا يهم …………………..

مادام غداً ســــيأتي غداً

ويا ليته يأتـــــي اليوم

بقلم الفقير إلى حبيبه تعالى

هانيبال يوسف حرب

ونضيف لأذواقكم أيضاً :

بسم الله الرحمن الرحيم

مـن يغرق فـي المـاء

مـــن يغرق فــــي المـاء

ليــــس لـه إلا أن يستنشقـه

كما الذي يغرق فــــــي الحب

ليس لــه إلا أن يســـتنير بربه

فــيتنفس الحب الإلهـــــــي

ويتجرع الحب الإلهــــــــي

ويغرق في الحب الإلهــــــــي

ويقضي في الحب الإلهــــــــي

ويطفو في الحب الإلهــــــــي

ويتحلل في الحب الإلهــــــــي

حتى إذا تلاشى لم يبق إلا الحـــب

وأي حب ….. أنه الحب الإلهــــي

بقلم الفقير إلى حبيبه تعالى

هانيبال يوسف حرب

2- قصائد وكتابات التطبيقات الحاسوبية والهاتفية :

ومن الحب المكتوب ما كتبه كرما بتجديدٍ ومواكبة حضارية على بعض التطبيقات كتطبيق التليغرام ( Telegram ) ، حيث قام بإنشاء قناة ( https://t.me/hobalhak ) ، تتمحور منشوراتها حول الحب ؛ فكل المنشور هو من منشورات الحب الالهي المجددي الكمالي .
وقد تضمنت قصاصات كتابية إلكترونية بديعة في كلام الحب والوصف ، وكذلك تضمنت  قواعداً ، منها ما طال ومنها قلّ دلّ .     

ثمّ إنّ هذه القناة توسّعت وبدأ أهم طلابها بالنشر عليها ، ولم يقتصر التوسّع على الناشرون المحبون ، إنما اشتمل  عدد المتابعين لها حيث وصل عددهم إلى لحظة كتابة  هذه الأطروحة / 9615 / متابع ، ودلّ ذلك فإنه يدلّ على سريانها المحبب في القلوب .

3- الأمسيات المكتوبة :

الحب لم يكتب كتعابيرعاطفية منتشرة وحسب ، إنما الحب من العلوم الرفيعة بل بحر فيه من العلوم المعنونة باسمه ، ولقد قام سماحته بإلقاء العديد من الأمسيات الكتابية حول الحب ،أمسياتٍ تنوعت بين علومٍ وتعريفٍ بها ، وبين قيام ليلٍ ومناجاة ، وبين أسرار وشروحات .

فعلى سبيل المثال لا الحصر قدّم سماحته أمسية تعريفية بعنوان حضارات الحب على  موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك ( Facebook ) ، وقد تكلم عن تجلي اسم الله تعالى الودود وظهوره بأوصاف الأسماء الحسنى كلها ؛ فإنّ الودود اسم له ظهور خاص في ذاته فيعطي الود وله تجلي في اسم ادنى منه وهو اسمه الحبيب فينزل الود من درجة الودّ إلى درجة الحب ، ولهذا الاسم الودود تنزلات في الأسماء الحسنى يتجلى بها على الكون ، فكما له تنزل في اسمه الحبيب يتجلي باسمه الحبيب فيعطي ود الحب ، وكذلك له تنزل في اسمه الفتاح فيعطي فتوح الحب وكذا له تنزل في اسمه البدبع فيعطي إبداعات الحب ، وهكذا في كل حضرة من الحضرات الأسمائية فإن للودود تنزل فيها يتجلى بأسمائها على الإنسان ، حيث التعرف على  كل تجليات الحب لتمييز كل حضرة من حضرات الود والحب ، وعن ذلك كانت تلك الأمسية .

وعلى ذات المكان الإلكتروني قدّم أمسية تعريفية أخرى  عن علم نعوت الحب ، وهو علم خاص من علوم الحب الإلهي يتضمن نعوت المُحب العبد في حاله مع محبوبه الحق تعالى .

كما يتضمن قواعد وضوابط يتعرف عليها الإنسان ليضبط حبه على طريق صحيح ويتخلص من أوهام الحب ويعيش حقائقه .

ولم  تقتصر  أمسياته على ذلك عبر الفيسبوك إنما تنوعت وتعددت .

ومن الأمسيات المكتوبة ما تم تقديمه منها على  تطبيق التليغرام  ( Telegram ) ، على  مجموعة خاصة بصرح علمي أكاديمي ، منها ما كان عن بعض العلوم ، ومنها ما كان طرحاً كريماً لبسط بعض الفهوم  والأسرار .

وقد قدمّت مدرسة الحب الإلهي الكمالي طلبة سماحته المميزين على صفحات هذا التطبيق ، حيث لمعوا بأمسيات بين أشعار وخواطر وفتوح  خاصة في عوالم الحب في العديد من المناسبات ، أخصها مهرجان القدرات النورانية السنوي .

4- الدورات العلمية :

إن العطاء المكتوب سماحة المحب لم  يقتصرعلى الأمسيات وحسب ، بل إننا رأينا  فرردانيته في تلقين علوم كاملة في الحب بشكل مكتوب ، كما التي لقّنت عبر برنامج السكايب ( Skype ) ، ونذكر منها من غير احصاء علم مضارعة الحب ، علم مراسم الحب  … إلخ .

5- كتب سماحته في الحب :

تشرّف التاريخ بأنّ مستقبله سيصله من علوم الحب ، حيث اصطفت حروف سماحته العاشقة سطوراً فكتبا ومؤلفات في الحب ، والتي وصل عددها إلى لحظة كتابة الأطروحة اليوم  إلى سبعة كتب :

  1. كتاب حديث الحجرات .

  2. كتاب منحني حبك .

  3. كتاب خصوصية العشق لك .

  4. كتاب عام الحب الإلهي الكمالي .

  5. كتاب والله بحبك .

  6. كتاب لذيذ الحب في هواك .

  7. قواعد العشق الهانيبالي الكمالي .

 

بقلم : المهندسة د.سارة الجعبري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى